برنامج الصحة الانجابية

إن انخفاض معدل الإنجاب الكلي وما سيترتب عليه من تغيير في التركيب العمري للسكان في السنوات المقبلة من شأنه أن يؤدي إلى حدوث ظاهرة ديموغرافية تسمى "الفرصة السكانية" والتي يمكن استغلالها للمساهمة في تحقيق الأهداف التنموية للمملكة.

 

والأردن مقبل على الفرصة التي تغير في التركيبة العمرية للسكان نتيجة الانخفاض في معدلات الإنجاب المرتفعة، وتتحقق الفرصة عندما تزداد نسبة السكان في سن العمل (الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 15-64 عاماً) حتى تصل إلى 66% بحلول عام 2030 نتيجة الانخفاض التدريجي في معدلات الإنجاب الكلي، ويصبح نموهم أسرع بكثير من نمو السكان المُعالين (الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً وتزيد أعمارهم عن 64 عاما).

 

وباستمرار معدل النمو السكاني الحالي والبالغ 3.1 % سنوياً، فإنه من المتوقع أن يصل العدد الكلي للسكان إلى الضعف أي 13 مليون نسمة تقريبا بحلول عام 2040 نظراً لمعدل المواليد المرتفع بشكل عام، ما يؤدي إلى زيادة العبء على الخدمات الصحية والتعليمية والبنية التحتية والموارد الغذائية والمائية والبيئية والتي تعاني من ضغط واستنزاف في الوقت الحالي.

 

ويعتبر تنظيم الأسرة من أعظم إنجازات الصحة العامة في القرن الماضي، لأنه يساعد الأزواج على إنجاب عدد الأطفال الذي يرغبون به وتحسين صحة الأمهات والأطفال وترشيد النمو السكاني، إضافة إلى توفير خدمات الصحة الإنجابية بما فيها تنظيم الأسرة كونها هدفاً من أهداف التنمية المستدامة 2030. 

 

ويهدف برنامج الصحة الانجابية إلى تنسيق الجهود مع كافة الجهات المقدمة لخدمات ومعلومات الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة لضمان تقديم هذه الخدمات بجودة عالية، تحسين بيئة السياسات الداعمة لهذا البرنامج ومتابعة وتقييم الانجازات المتحققة وخدمة لأهداف البرنامج ولمعالجة قضايا الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة في الأردن.

 

وحرصاً من المجلس الأعلى للسكان على تنسيق الجهود الوطنية في مجال برامج الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة، فقد قام بالتعاون مع كافة الجهات التي تقدم خدمات ومعلومات الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة والوزارات والمؤسسات المعنية الأخرى والجهات الداعمة في هذا المجال بتنفيذ العديد من المبادرات الرائدة في مجال العمل والتنسيق المشترك مع كافة القطاعات المقدمة لخدمات ومعلومات الصحة الإنجابيّة / تنظيم الاسرة.

 

ومن بين هذه المبادرات التي يتولى المجلس إعدادها ومتابعتها وتقييمها من خلال برنامج الصحة الانجابية هي: 

  • خطة العمل الوطنية للصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة المرحلة الأولى (2003-2007) التي ركزت على وضع الأساس لبرنامج الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة بصورة متكاملة وفعالة على المدى الطويل، كما تضمنت عدة محاور رئيسية تطوير أنظمة المعلومات، الاستدامة المالية، كسب التأييد، تعديل الاتجاهات وتغيير السلوك، تطوير السياسات، التنسيق والحصول على الخدمات.
     
  • خطة العمل الوطنية للصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة - المرحلة الثانية (2008-2012) والتي بنيت على النجاحات والدروس المستفادة من المرحلة الأولى، بالإضافة إلى إدراج بعض القضايا المستجدة خاصة فيما يتعلق بعملية المتابعة والتقييم.
    وركزت السنوات الثلاث الأولى من المرحلة الثانية من الخطة على تعزيز فعالية وكفاءة استخدام خدمات الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة ومعلوماتها خلال الفترة (2008-2012)، كما أعيد تعريف الغاية والأثر للمرحلة الثانية للخطة ليصبح لتحسين الصحة الإنجابية / تنظيم الأسرة في الأردن للمساهمة في تحسين صحة المرأة والطفل وتسريع الوصول إلى الفرصة السكانية
     
  • الاستراتيجية الوطنية للصحة الانجابية/ تنظيم الاسرة للأعوام (2013-2017) والتي تم إعدادها بجهود وطنية مشتركة لتبني على الدروس المستفادة وتحافظ على المكتسبات والإنجازات التي تم تحقيقها من خلال خطة العمل الوطنية للصحة الإنجابية/تنظيم الأسرة المرحلة الأولى (2003-2007)، والمرحلة الثانية (2008-2012).
     

وتسعى الاستراتيجية إلى تحقيق الأثر المنشود المتمثل في بيئة صحة إنجابية /تنظيم أسرة سياسات وخدمات ومعلومات) داعمة للوصول الى الفرصة السكانية والمساهمة في تحقيق رفاه المواطنين في الأردن.
 

كما تركز على أهمية تحسين بيئة سياسات الصحة الإنجابية/تنظيم الأسرة وزيادة جودة الخدمات الصحية المقدمة وتعزيز مساهمة القطاع الخاص والجهات غير الحكومية والتوعية وزيادة الطلب في مجال الصحة الإنجابية/تنظيم الأسرة، لهذا بنيت النتائج والمخرجات والمداخلات على المستجدات العلمية والممارسات الفضلى التي ستسهم في تحقيق الأهداف الوطنية.