الأعلى للسكان" يشارك في اجتماع المجالس واللجان السكانية
الثلاثاء, 15 تشرين الثاني, 2016

 

عمان 15 تشرين الثاني (بترا) - شارك المجلس الأعلى للسكان اخيرا في الاجتماع السابع عشر للمجالس واللجان السكانية بتنظيم من إدارة السياسات السكانية والمغتربين والهجرة في جامعة الدول العربية في شرم الشيخ الى جانب 60 مشاركا يمثلون الجهات الدولية والإقليمية المعنية بالقضايا السكانية.

وترأست أمين عام المجلس المهندسة ميسون الزعبي جلسة بعنوان "مناقشة دراسة تقييمية لأوضاع المجالس واللجان الوطنية للسكان"، كما عرضت أثر اللجوء السوري على الفرصة السكانية في الأردن.

وهدف الاجتماع إلى التوافق حول الأدوار المحتملة للمجالس واللجان الوطنية للسكان في المنطقة العربية في ظل اعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 ، بالإضافة إلى مناصرة إدماج الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتحضير للمشاركة في أعمال لجنة السكان والتنمية في دورتها الخمسين في نيسان 2017 وايجاد سبل التعاون بين البرلمانيين والمجالس واللجان الوطنية للسكان.

وناقش الاجتماع نتائج "الدراسة التقييمية لأوضاع المجالس واللجان الوطنية للسكان"، التي أظهرت أن الأردن جاء في طليعة الدول التي لديها ممارسات ومساهمات متميزة في وضع السياسات الوطنية ومتابعتها.

كما بينت الدراسة أن مخرجات عمل المجلس تتعدّى المستوى الديمغرافي والكمي للسكان إلى البعد التنموي البشري الشامل، وأن له تجارب يمكن للدول العربية الإستفادة منها ومن أهمها تنمية معارف وقدرات القائمين على التخطيط ورسم السياسات القطاعية من أجل إدماج الأبعاد السكانية في استراتيجيات التنمية القطاعية، واعتماد وتنفيذ "برنامج السكان والتنمية" بهدف استثمار الفرصة السكانية.

ومن المخرجات ايضا إحداث نظام متابعة وتقييم لأدوار الشركاء في الفرصة السكانية تصدر عنه تقارير دورية، وإنشاء موقع قاعدة الأبحاث السكاني الالكتروني لتزويد الخبراء والباحثين وصناع القرار بقاعدة شاملة للدراسات والبحوث المتعلقة بالقضايا والأوضاع السكانية والتنموية، وتحويل البيانات والمعلومات إلى عروض رقمية وأفلام تلفزيونية وخرائط جغرافية متوفرة على مواقع المجلس، وملخصات سياسية للمناصرة وكسب التأييد، ومقالات صحفية بصفة دورية ومنتظمة للإعلام والتوعية السكانية، وفتح المجال لزيارات الوفود الأجنبية للإفادة والاستفادة.

واوصى الاجتماع بتجديد الالتزام بتنفيذ اعلان القاهرة 2013 وارتباطه الوطيد مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030، ووضع واعتماد مؤشرات وطنية لقياس التقدم في تحقيق أهداف التنمية 2030 تراعي الاولويات والخصوصيات الوطنية وتتوافق مع المؤشرات الدولية.

كما اوصى بإيلاء أهمية أكبر لأثر اللجوء والنزوح على الديناميكيات السكانية والتنمية في الدول العربية المتأثرة ومنها الأردن بتعزيز التعاون والدعم والتضامن الدولي والتعرف على المشاكل التي تواجهها ومساعدتها على تحمل الأعباء الملقاة على عاتقها، وتشكيل منتدى أو تحالف اقليمي خاص بالشباب بمشاركة الجمهورية التونسية وبالشراكة مع هيئة شباب كلنا الأردن لضمان الاستفادة من النافذة الديمغرافية من الاستثمار في الشباب وإعداد برامج تشاركية متكاملة لتمكينهم في جميع المجالات وخاصة مشاركتهم السياسية والمدنية.

ودعا الى استضافة لجنة المتابعة كسكرتارية للمجالس السكانية في الأردن تسمح بتبادل المعرفة والاطلاع على التجارب والممارسات في مجال السكان والتنمية.