شركاء في صناعة المستقبل
الأردن يشارك بقمة نيروبي للسكان والتنمية +25
الأردن يشارك بقمة نيروبي للسكان والتنمية +25
الثلاثاء, 12 تشرين الثاني 2019

شارك وفد أردني رسمي برئاسة امين عام المجلس الأعلى للسكان الدكتورة عبلة عماوي وعضوية ممثلين عن الجهات الحكومية ومجلسي النواب والاعيان والمنظمات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية، بقمة نيروبي "المؤتمر الدولي للسكان والتنمية + 25-تسريع الوعد"، والمنعقدة في مدينة نيروبي عاصمة جمهورية كينيا خلال الفترة (14-12 تشرين ثاني 2019).

وهدفت القمة للحصول على التزامات من الدول العالمية حول إنهاء الوفيات النفاسية التي يمكن الوقاية منها، والقضاء على الاحتياجات غير الملباة لوسائل منع الحمل الحديثة، ووضع حد للعنف القائم على نوع الجنس، والحد من زواج الأطفال، والحد من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

 وتمثل قمة نيروبي فرصة مهمة لتجديد الالتزام ببرنامج عمل واهداف المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 1994 بعد خمسة وعشرين عاماً على انعقاده، والتعجيل بالجهود المبذولة لتحقيق اهداف المؤتمر التي لم تتحقق، وتعبئة الإرادة السياسية والالتزامات المالية التي يحتاجها تنفيذ برنامج عمل المؤتمر الدولي، وتلبية أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.What are the themes of the Summit?

وقدم الوفد خلال القمة ورقة موقف الأردن، والتي تضمنت الإنجازات التي حققها الاردن تجاه  ابرز الالتزامات العالمية التي تناولتها قمة نيروبي بالاستناد لبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 1994، والمنبثقة عن المشاورات التي نفذها المجلس الأعلى للسكان سابقاً مع الجهات المعنية على المستوى الوطني والمحلي بهذا المجال، حيث أكدت الورقة على انه وفي مجال الالتزام المتعلق بتكثيف الجهود من أجل التنفيذ والتمويل الكامل والمعجل لبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 1994 وجدول أعمال 2030 للتنمية المستدامة، فأن الأردن ملتزم ببرنامج عمل المؤتمر الدولي وأولويات أهداف التنمية المستدامة، من خلال متابعة تنفيذ خريطة الطريق لاجندة التنمية 2030 والبرامج التنفيذية لرؤية الأردن 2025.

 اما في مجال الالتزام المتعلق بضمان تحقيق صفر حاجة غير ملباة في المعلومات والخدمات المتعلقة بتنظيم الأسرة، بينت الورقة أن الاردن مستمر بتقديم المعلومات والمشورة وخدمات تنظيم الاسرة ذات الجودة المستندة على المنهج الحقوقي وخاصة المناطق النائية والفئات الهشة، وتوفير وسائل تنظيم الاسرة من خلال وزارة الصحة وتوزيعها لكافة الجهات المعنية، حيث يطمح الاردن لرفع معدل استخدم وسائل تنظيم الاسرة الحديثة من 37.4% عام 2018 إلى 43.3% عام 2025.

وأشارت الورقة إلى انه وفي مجال الالتزام بالسعي لتحقيق صفر لوفيات ومراضة الأمهات التي يمكن الوقاية منها، فأن الأردن مستمر بالسعي لخفض مراضة ووفيات الأمهات، من خلال تحليل أسباب المراضة والوفاة بالاستناد إلى معلومات السجل الوطني لوفيات الأمهات في وزارة الصحة، والعمل على معالجة الأسباب وتوفير البرامج والخدمات ودمجها في الاستراتيجيات والسياسات والبرامج الوطنية للتغطية الصحية الشاملة.

وفي مجال الالتزام المتعلق بضمان حصول المراهقين والشباب على معلومات شاملة وملائمة للعمر والتعليم، وخدمات شاملة وجيدة النوعية ملائمة لهم، أكدت الورقة على التزام الأردن في هذا المجال من خلال تطبيق المعايير الوطنية لخدمات الصحة الانجابية الصديقة للشباب، لمساعدتهم في اتخاذ القرارات السليمة بما يتعلق بصحتهم الانجابية وتمكينهم من تطبيق هذه القرارات، وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للشباب 2019-2025 وبالأخص محور تعزيز الخدمات الصحية للشباب.

  وأكدت الورقة على انه وفي مجال الالتزام المتعلق بإنهاء العنف الجنسي والعنف المبني على النوع الاجتماعي، بما في ذلك الالتزام بصفر زواج الأطفال والزواج القسري، فأن الأردن مستمر بالعمل على الحد من العنف الجنسي والعنف المبني على النوع الاجتماعي من خلال تطبيق التشريعات الناظمة للحماية من العنف والحد من زواج الأطفال، وتنفيذ الاستراتيجيات والبرامج والخدمات الاجتماعية والنفسية والصحية وتنفيذ الخطة الوطنية للحد من زواج من هم دون 18 سنة 2018-2022.

اما في مجال الالتزام المتعلق بتسخير العائد الديموغرافي من خلال الاستثمار في تعليم المراهقين والشباب، وفرص العمل والصحة، بينت الورقة أن الأردن مستمر بتنفيذ  السياسات والاستراتيجيات والخطط الوطنية لاستثمار العائد الديموغرافي التي وردت في  وثيقة  سياسات الفرصة السكانية  2017 والخطة الوطنية لمتابعة ورصد التقدم فيها  ورؤية الأردن 2025 والاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016-2025، والسعي للعمل على توفير خدمات  التأمينات الاجتماعية الداعمة، وتحقيق التأمين الصحي الشامل بحلول عام 2030 ، وتوفير فرص التمويل للمشاريع الريادية للحد من البطالة  والسعي لخفضها لأقل من 10% بحلول عام 2025 ، ورفع نسبة الالتحاق بالتعليم المهني إلى  30% عام 2025، وتشجيع وتوفير الدعم المالي والفني للمشاريع التشغيل الذاتي وحاضنات الاعمال، وتعزيز ارتباط التعليم بسوق العمل،  وتمكين المرأة وضمان وصولها إلى الحقوق الشاملة والمنصفة وخاصة في مجال تعزيز مشاركتها الاقتصادية.

وفيما يتعلق بالالتزام الذي يتناول "بناء مجتمعات سلمية وعادلة وشاملة"، أشارت الورقة إلى أن الأردن ملتزم بتنفيذ بنود قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة 2017 واستراتيجية الحماية الاجتماعية 2019-2025، والتي تستجيب لاحتياجات الفئات الهشة من ذوي الإعاقة وكبار السن والفقراء، اما في المجال الالتزام المتعلق باشراك الشباب في المناقشات التي تدور حول صحتهم ورفاههم، أكدت الورقة على وجود التزام على اعلى المستويات بالأردن باستمرار مشاركة الشباب في وضع الاستراتيجيات والخطط الوطنية من خلال استمرار دعم المنابر والمنصات للشباب للتعبير عن وجهات نظرهم واولوياتهم ومشاركتهم في اتخاذ القرار، وتوظيف استخدام المناهج المبتكرة في توعية الشباب بالقضايا الصحة من خلال برامج   تثقيف الاقران والتعليم التفاعلي والأنشطة المنهجية و اللامنهجية في المدارس والجامعات، والتشجيع على الاعمال التطوعية والريادية  ودعم  الابتكار والمبادرات الشبابية.

وأكدت الورقة انه وفي مجال الالتزام بضمان تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية للسكان المتضررين، بما في ذلك الصحة الإنجابية كعناصر حاسمة للاستجابة للأزمات الإنسانية والبيئية، وكذلك سياقات إعادة الهشاشة وما بعد الأزمات، فأن الأردن ملتزم بتنفيذ خطة الاستجابة للأزمة السورية للأعوام (2020- 2022)، ودعم اللاجئين من اجل الوصول إلى مرافق الرعاية الصحية الأولية بالتعاون مع المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني، وتطبيق حزمة الخدمات الأولية في حالات الطوارئ (MISP) والاستمرار بتنفيذ الخطة الوطنية الأردنية لتفعيل قرار مجلس الامن رقم 1325 "المرأة والامن والسلام".

يشار إلى أن أبرز مواضيع قمة نيروبي تتعلق بحصول الجميع على الصحة الإنجابية كجزء من التغطية الصحية الشاملة، دعم الحق في الرعاية الصحية الإنجابية في السياقات الإنسانية والهشة، الاستفادة من التنوع الديموغرافي لدفع النمو الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة، إنهاء العنف القائم على نوع الجنس والممارسات الضارة، التمويل لإنهاء برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والحفاظ على المكاسب المحققة.