"توجيهية الصحة الإنجابية" تناقش تقرير متابعة استراتيجيتها
السبت, 20 أيار, 2017

  ناقشت اللجنة التوجيهية للاستراتيجية الوطنية للصحة الانجابية/ تنظيم الاسرة للأعوام (2013-2018) نتائج تقرير المتابعة والتقييم السنوي لمخرجات ومداخلات خطتها التنفيذية لعام 2016، في اجتماع عقده المجلس الأعلى للسكان اخيرا، بحضور أعضائها وضباط ارتباطها في المؤسسات والجهات الوطنية ذات العلاقة.


وهدف الاجتماع الى مناقشة تقرير المتابعة والتقييم الدوري السنوي لمخرجات ومداخلات الخطة التنفيذية للعام 2016 المنبثقة عن الاستراتيجية الوطنية للصحة الانجابية/ تنظيم الاسرة للأعوام (2013-2018)، وعرض الخطة التنفيذية للعام 2017 حسب الأنشطة التي سيتم تنفيذها من قبل الشركاء لتحقيق الوصول الى مداخلات الاستراتيجية حسب نتائج الاستراتيجية المحدثة.

واشتمل تقرير المتابعة والتقييم للاستراتيجية لعام 2016 على تحليل للمؤشرات الوطنية المطلوب تحقيقها للوصول الى نتائج الاستراتيجية، والتداخلات الوطنية الفعلية للشركاء التي تم تحقيقها، والأنشطة التنفيذية المطلوبة لتحقيق الوصول الى المداخلات الوطنية الفعلية للشركاء .

وأشار التقرير الى ان اهم التحديات التي أدت الى تأخير انجاز بعض مداخلات الاستراتيجية في الوقت المحدد تمثلت بضعف الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وعدم توفير المخصصات المالية لمبادرات الصحة الإنجابية ضمن موازنات الجهات الوطنية، ونقص في الموارد البشرية، خصوصا مقدمي الخدمات الصحية من الاناث، بالإضافة الى الهجرات القسرية الى الأردن والتي اثرت على أولويات القضايا الوطنية.

واكد المشاركون في الاجتماع أهمية تضمين مفاهيم الصحة الإنجابية/ تنظيم الاسرة ضمن المناهج الدراسية بهدف رفع وعي الطلبة بتلك القضايا، بالإضافة الى ضرورة التركيز على تعزيز التثقيف الصحي لأفراد المجتمع، وتوعيتهم بمخاطر زواج القاصرات وتأثيره على صحة المرأة والاسرة.

وأشاروا الى أهمية تكثيف المبادرات المجتمعية الهادفة لتوعية الشباب بقضايا الصحة الإنجابية / تنظيم الاسرة، وضرورة متابعة نتائج الدراسات والأبحاث التي تصدرها الجهات المختلفة في هذا المجال والتي يمكن ان يحمل بعضها نتائج مغلوطة او لا يمكن تعميمها .

يشار الى ان هذه الاستراتيجية تهدف الى تحسين بيئة الصحة الإنجابية/ تنظيم الأسرة (سياسات/ خدمات/ معلومات) لدعم تحقيق التحول الديموغرافي، والمساهمة في خفض وفيات الأمهات والأطفال، وتحقيق رفاه الاسر في الأردن من منظور حقوقي، من خلال ثلاث نتائج متوسطة المدى.

وتتوزع النتائج على وجود بيئة تشريعية وسياسات داعمة لقضايا الصحة الإنجابية/ تنظيم الاسرة، وتوفير خدمات ومعلومات في هذا المجال ذات جودة شاملة وعادلة وسهلة الوصول، وتغيير إيجابي في معتقدات وسلوكيات واتجاهات المجتمع نحو تلك القضايا.